نظرة عن كثب : المحامص

 

 

لمحة من مصنع خطوة جمل

حمص البن هي المرحلة الإنتقالية التي تجعل من البن النيئ الأخضر بنًا محمصا جاهزا للتحضير. كما هو الحال عندما نقوم بطبخ قطعة لحم مثلا فيصعب علينا تناولها نيئة. الحرارة بدورها ستجعل حبات البن تتغير تغيرا كيميائيا فهي المحفز الأساسي لتطور أكثر من 1000 مركب داخل حبة البن الواحدة.

 

يتم تحريك البن بعد حمصه لتبريده حتى لا يكمل الحمص من الحرارة المكتسبة

لكن ما الذي يحدث في حبة البن؟

 

عندما يتم حمص حبوب البن تبدأ بعض المركبات بالتطور، لنتخيل أن حبة البن الخضراء عبارة عن منزل به غرفا هادئة كثيرة يسكنها المركبات والزيوت العطرية التي نود أن نحفز خروجها. فعندما تُحمص حبات البن الخضراء، كأنما يتم فتح تلك الغرف المغلقة لتنتشر المركبات والزيوت العطرية في أرجاء المنزل وتصبح نشيطة ومحفزة مما يجعلها سهلة بالاستخلاص.

 

في الحماصات الهوائية، يتم تسخين الهواء لأنه العامل الأساسي في عملية الحمص

الحمص، فن أم نمط ثابت؟

 

بإمكانك تجربة الحمص بأبسط الأدوات، وهذه طريقة الحمص القديمة وهنا قد يخطر سؤال إن كنت أستطيع حمص البن الأخضر بأدوات متاحة في المنزل لماذا صنعت الحماصات وتطورت تقنيًا وأصبح سعر المحامص التجارية الإحترافية عالي؟ بالفعل بإمكانك حمص البن بشتى الطرق لكن لا يعتمد ذلك فقط على حرفة ومهارة الشخص، التطور التقني له إضافته المؤثرة وتعريفه الجديد لأساليب جديدة في الحمص، مثلا كالحمص الهوائي. وهذا لا يعني أن الحماصة الإحترافية ستفي بالغرض ولا داعي لحمّاص. لنعتبرهم كالسائق والسيارة، فلا تستطيع السيارة أن تسير دون سائق ولا السائق يستطيع أن يسير بسرعة وقوة السيارة.

 

بروبات 5كجم - معرض خطوة جمل في حي التعاون، الرياض 2016

الحمّاصات بين الماضي والحاضر

 

بدأ اختراع الحماصات التجارية كبيرة الحجم نظرا للإقبال الذي انتشر على القهوة قديمًا، فكانت الحماصات عبارة عن اسطوانة كبيرة يوضع بها البن ويتم إشعال نار تحتها وتحريكها حتى يتم حمص البن. بروبات، أول الشركات التي طورت الحماصات الاحترافية ونقلت سوقها نقلة نوعية حيث أسهمت في شد الأنظار لمجال الحماصات. في يومنا الحاضر تجددت الطرق القديمة للحمص وتم إضافة اللمسة التقنية التي رسمت أسلوب جديد للحمص، فما تم سابقا باستخدام شعلة نار وقد يؤثر على عدم تناغم حبات البن أو ظهور نكهات من الشعلة أصبح بالإمكان استبداله بضخ هواء قوي وحار لضمان تناغم  درجات الحمص وعدم ظهور نكهات غير مرغوبة، ولم يقف التطور والتوسع هنا فقط بل تم تطوير نظام حمص هجين بين الشعلة والهواء ولازالت التجارب قائمة على أساليب حمص مبتكرة.

 

شاشة التتبع اللحظي للحمص في حماصات لورينج

 

داخل الحماصة وأثناء الحمص

 

قد نكون رأينا شاشة بجانب الحماصات بها رسما بيانيا، ما فائدته؟ للحمص أساليب وكلها تتفق على أن لا بد من تغيير في درجات الحرارة بناءا على الوقت وطريقة المعالجة وسلالة القهوة والخ… وهذه الرسوم البيانية لتتبع الحرارة حتى يرى الحمّاص التطورات مقارنة مع المعطيات التي لديه والخطة التي رسمها حتى يتمكن من حمص البن بأفضل شكل ممكن. لا ننسى أن البن حساس والحمص من المراحل الانتقالية الشديدة على حبات البن ولهذا يوجد حماصات صغيرة للعينات وخير مثال نذكره هنا حمّاصة آيكاوا الهوائية للعينات فهي الخطوة الأولى قبل حمص أي محصول حيث يتم عن طريقها دراسة الوصفة  حتى يتمكن الحماص من رسم خطة مصغرة لعينة بن وتجربة النتيجة التي ستعطيه تصورا عن النتيجة النهائية بأقل الخسائر.

 

اللوحة الكهربائية في حمّاصات لورينج 

لورينج ثورة الصناعة بالحماصات

 

بدأت شركة لورينج كفكرة لشخص أراد أن يطور حماصة تحمص بنتائج ثابتة و صديقة للبيئة عديمة الدخان وسهلة التحكم باستخدام التقنية، وانطلقت من عام 2003 حتى أصبحت تلك الفكرة التي قد كانت تبدو وقتها خيالية إلى شركة عرّفت الحمص بأسلوب جديد. انتشرت لورينج في يومنا الحالي في أكثر من 30 دولة حول العالم لتصبح حلم كل حمّاص. ما يميز لورينج هو ليس فقط الحمص الهوائي بل بَنَت فريقا يكرس جهوده في البحث والتطوير حتى تبقى لورينج دائما مبتغى كل حمّاص. فبإمكانك حمص كميات تتراوح بين 20% إلى 100% من الكمية التي تستوعبها الحماصة و التحكم في درجات الحرارة سريع وثابت ويسهل تغيرها في أي وقت ويعود ذلك لأنظمة التحكم وقياس الحرارة، علاوة على هذا وذاك نظام أمان عالي لأي خطر قد يحدث لا قدر الله.

 

أحد حماصات لورينج في مصنع خطوة جمل

خطوتنا مع لورينج

 

في مارس عام 2015، أردنا أن نجد القطعة المكملة لرحلة البن والانحياز للحلول التقنية والمتطورة فقمنا بالبحث والمقارنة بين أنواع الحمصات وأساليب الحمص لعدة شركات رائدة بالمجال. تم هذا فقط بعد تسعة أشهر من انطلاق مشروع خطوة جمل،حيث كانت من تحديات التطور التقني لحماصات لورينج وقلة الخبرات بأساليب الحمص للقهوة المختصة بالسوق العالمي، فبدأنا بتكوين علاقتنا مع لورينج ،حيث لم يكن اسم "لورينج" إسما معروفا كيومنا الحالي. أكملنا خطوتنا بزيارة مصنعهم واخذ التدريب الكامل على خطوط الانتاج وفهم النظام بشكل متكامل، والآن خطوتنا أكملت مسيرتها حيث قمنا بتطوير مستوى الإنتاجية من 25 كيلو في كل 15 دقيقة إلى 125 كيلو في كل 15 دقيقة في مصنع خطوة جمل.