دالّا كورتيه شركة إيطالية أطلقها برونو دالّا كورتيه عام 2001 بتكاتف أيدي عائلته في مجال صناعة مكائن الإسبريسو حتى بدأت تنتشر حول العالم. وأحد الأسباب الكامنة نحو نجاحهم الباهر هو أنهم حققوا عدد من براءات الإختراعات في مجال صناعة القهوة. ونجاحهم بالسوق شد أنظار المستثمرين إليهم حتى أستحوذت شركة "فرانكي" المهتمة في التقنيات الغذائية وتطويرها على دالّا كورتيه. 

تهدف دالّا كورتيه أن تجعل من كل كوب يتم تحضيره، كوب مميز وفريد دائماً. تقدم خيارات عديدة لكل الإستعمالات والاحتياجات من المستخدم المنزلي إلى المقاهي الضخمة وهذه علامة على إهتمام الشركة بجميع محبي القهوة وتوفير الأنسب والأفضل لهم. سنعرض لكم نوعين من ماكأنهم المميزة لنكتشف العبقرية حول صناعات دالّا كورتيه.

دالّا كورتيه أستوديو،

تستهدف هذه الماكينة المستخدم المنزلي والمقاهي الصغيرة والمكاتب. تصميمها الأنيق والمواد المستعملة في صناعتها تسهم في إطالة عمر الماكينة الإفتراضي لقوة تحملها مثل النحاس الداخلي لأنابيب توصيل المياه الداخلية والفولاذ المقاوم للصدأ والكروم. الفكرة الأساسية من هذا المنتج هو جعل إمكانيات المكائن الكبيرة متاحة بالمكائن الصغيرة. مع أستوديو يمكنك التحكم بالحرارة عن طريق شاشة إلكترونية لاختيار درجة الحرارة المرغوبة في رأس التقطير بشكل ثابت. هذا يرجع بفضل إضافة غلاية في حجرة رأس التحضير بسعة 0.5 لتر، تعتمد على حجرة ماء سعتها 1.5 لتر. غلاية ماء الأساسية سعتها 4  لتر لتكون المصدر الأساسي لتوزيع الماء لرأس التحضير وعصا التبخير.

 وهنا نرى الفلسفة الخاصة بدالّا كورتيه وهي توزيع كميات الماء لثبات الحرارة. قامت دالّا كورتيه بإلغاء صنبور الماء الساخن الجانبي لرأس التحضير نظرا لتأثيره على ثبات الحرارة وقلّة إستعماله من الفئة المحددة لهذه الماكينة. الشاشة الالكترونية الملحقة في الماكينة تظهر عداد زمني لمتابعة تدفق نزول القهوة بالثانية "المتابعة الحجمية لكمية القهوة المستخلصة بالثانية" وهذه الخاصية تتميز فيها استوديو عن غيرها من المكائن. يمكنك تخصيص أسلوب التحضير الخاص بك وتحديد فترة ترطيب القهوة عند بدء التحضير. الماكينة يمكن إيصالها بمصدر ماء ثابت كما هو الحال في مكائن دالّا كورتيه التجارية. تأتي أستوديو بعدة ألوان مع تسهيل إمكانية تغير الغطاء الخارجي للمكينة بلون أخر أو خامة أخرى تتناسب مع ذائقتك. 

دالّا كورتيه مينا،

تستهدف هذه الماكينة مختبرات القهوة والحماصين ومعدين القهوة الإحترافيين. ما يميز هذه الماكينة عن غيرها أنها تحوي على براءة إختراع في صمام تدفق الماء للتحكم العالي فيه، حيث عند إغلاق مقبض التحضير سيتم إقفال منفذ الماء ومنع أي قطرة من الماء بأن تنزل بعد الإغلاق. يمكنك التحكم في قُطْر مجرى الماء برأس التحضير. إمكانية ربط "مينا" مع طواحين دالّا كورتيه لإقتران المعايرة بين المطحنة و "مينا" حيث ان أي تعديل تقوم به على المطحنة يتم تزامن معايرته في الماكينة والعكس أيضا. يمكنك التحكم في ضغط تدفق الماء في جميع مراحل التحضير عن طريق رفع أو خفض مقبض التحضير.

 ذكاءها لا ينحصر هنا فقط! فيمكنك ربطها عن طريق برنامج دالّا كورتيه المتاح على الهواتف الذكية والتحكم الكامل في أسلوب التحضير وتدفق الماء وكمية الضغط ودرجة الحرارة وحفظ التغيرات و الخ… وكما هو الحال في "استوديو" في تقنية توزيع كميات الماء لثبات الحرارة، "مينا" تحتوي على غلايتين منفصلات لرأس التحضير وعصى التبخير. يتدفق الماء بشكل عمودي أثناء التحضير حيث تم تقليل المسافة التي يقطعها الماء بداخل الأنابيب الداخلية النحاسية عن طريق وضع حجرة ماء بسعة 0.5 لتر تستمد من غلاية رأس التحضير بسعة 3 لتر. يمكنك تعديل عصا التبخير "لمينا" وإستخدام عصى التبخير الذاتي والتي هي أحد تقنيات دالّا كورتيه التي تقوم بتبخير الحليب ذاتيا بالقوام المرغوب دون أن تحرق الحليب. و لإرضاء جميع الأذواق أتاحت دالّا كورتيه عِدّة ألوان وخامات لتصميم الماكينة، تتوفر خيارات متعددة من أنواع الخشب الطبيعي والزجاج والألوان المتعددة مع سهولة التركيب والتغير.

بتقنياتها الحديثة واهتمامها بتسهيل العمليات الدقيقة والصعبة، دالّا كورتيه طرحت في سوق القهوة منافسة جديدة.