القهوة بطبيعتها حساسة، وتأثر عوامل عدة على القهوة في رحلتها من كونها بذرة غير مزروعة، إلى الكوب الذي تستمتع بارتشافه.

معالجة القهوة هي المرحلة التي تتلو مرحلة الزراعة بعد عملية القطف، حيث يتم إختيار الطريقة التي ستعالج فيه القهوة وهذه الطرق تختلف من دولة الى اخرى وبين منصات المعالجة وهي كالتالي:

الطريقة المجففة "الطبيعية":

حيث يتم تجفيف كرز البن من بين مدة أربعة إلى ستة أسابيع، تبدأ العملية من بعد القطف اليدوي لحبات كرز البن الناضجة فقط. ثم يتم جمعها ووضعها في وعاء مائي كبير والهدف هنا غسلها الكرز وتنقية الكرز السليم وتصفية الكرز المتضرر وأوراق الشجر التي سقطت مع القطف. من ثم يتم وضعها ونشرها على أسرة التجفيف تحت أشعة الشمس، ويتم تحريك الكرز بشكل دوري ليتساوى التجفيف. من بعدها يتم جمع الكرز وتقشيره وفرز البن حسب الحجم ثم غسل حبات البن وتجفيفها من رطوبة الماء وتغليفها بالأكياس الخضراء الملائمة. وما سينتج عنه هنا هو زيادة في حلاوة القهوة والنكهات الفاكهية التي تميل للفواكه المجففة غالباً مع قوام ثقيل، وما يكمن وراء هذا الناتج هي عملية بسيطة نتجت وقت التجفيف. كرزة البن تحتوي على ستة طبقات إحداهن عبارة عن طبقة اسمها الميسولاج تشبه العسل بالقوام والطعم مكونة من سكريات و ماء لتغذية بذور البن في الكرزة، عند التجفيف تبدأ بذرة البن بامتصاص هذه الطبقة المحيطة لتضاف هذه الطبقة داخل بذرة البن

الطريقة المغسولة:

هنا يتم نزع القشرة الكرزية وغسل حبوب البن لتصفى من عدد من الطبقات وتجفف ما يقارب الأسبوعين أو أقل. يتم جمع الكرز الناضج ويوضع في وعاء مائي ليتم فرز الكرز السليم من المتضرر وتصفيته، ثم يتم وضعه في مكائن لفصل الطبقة الكرزية عن بذور القهوة الخضراء، ثم يعاد وضعه في وعاء مائي أخر ليتم التخلص من الطبقة العسلية "الميسولاج" المذكورة سابقاً ومن ثمة تفرز حبوب القهوة الخضراء لمدة ما بين ثمانية إلى عشرة أيام تقريباً وبعدها تصبح جاهزة للتغليف في الأكياس المخصصة. وما  سينتج من هذه العملية غالباً أن تميل للفواكه الحمضية مع القوام السلس.

الطريقة العسلية:

وهي طريقة مستحدثة تمزج ما بين الطريقة المغسولة و المجففة، حيث يتم نزع كرزة القهوة لكن دون غسل الطبقة العسلية "الميسولاج".

حيث يتم كما كان بالطرق السابقة من قطف الكرز يدويا، ثم فرزه وتصفيته بإستخدام الأوعية المائية ثم تقشير كرز البن حيث سيتبقى فقط حبوب القهوة الخضراء محاطة بالطبقة العسلية ويتم فرزها على أسرة لتجفف ويتفرع منها أنواع كثيرة تعتمد على مدة التجفيف.

عسلية صفراء: ثمانية أيام

عسلية حمراء: اسبوعين

عسلية سوداء: شهر كامل

والناتج عن هذه المعالجة هو اتزان في النكهات بين الحمضية والحلاوة و قوام متزن.

المعالجة من أهم المراحل التطويرية في مركبات ونكهات بذرة البن قبل حمصها، حيث يتم معاملتها بشكل مختلف من قبل الحماص ومعد القهوة على حسب نوع المعالجة. ولا تنحضر المعالجة بالأنواع المذكورة فقط، بل أصبح أحد فنون مزارعي القهوة حيث أصبح الكل يبتكر في أنواع المعالجة ودمج عوامل عدة لإنتاج متميز ومحصول ناجح.